الجمعة, يونيو 14, 2024
أخبارسياسة

رؤساء أكثر من 50 منظمة حقوقية وإنسانية يدقون ناقوس الخطر بشأن السودان

ود مدني: مدنية نيوز

أعلن رؤساء أكثر من 50 منظمة حقوقية وإنسانية، دق ناقوس الخطر بشأن السودان، وقالوا انه مع استمرار القتال في جميع أنحاء البلاد، وتصاعد العنف الجنسي الوحشي، والهجمات المتعمدة والعشوائية على نطاق واسع على المدنيين، وإسكات الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، لم تعد البلاد على شفا الفظائع الجماعية – بل سقطت على الحافة.
واوضح رؤساء المنظمات في بيان مشترك، انه منذ أبريل/نيسان، عندما اندلعت الأعمال العدائية المفتوحة في العاصمة السودانية، أُجبر أكثر من خمسة ملايين شخص على الفرار من منازلهم، وقد يضطر مئات الآلاف الآخرين قريبًا إلى الانضمام إليهم.
ويعيش العديد منهم الآن في مخيمات مع محدودية إمكانية الحصول على المساعدة الإنسانية، وفرص تعليمية قليلة لأطفالهم، ولا يوجد أي دعم نفسي اجتماعي تقريبًا لمساعدتهم على التغلب على تجاربهم المؤلمة.
واشاروا الى انه داخل السودان، يواجه الآن أكثر من 20 مليون شخص، أي 42 بالمائة من سكان السودان، انعدام الأمن الغذائي الحاد، كما أن 6 ملايين شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة.
وقد مات ما لا يقل عن 498 طفلاً بسبب الجوع. وتعرضت العيادات والأطباء للنيران في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى خروج 80 بالمائة من المستشفيات الكبرى في البلاد عن الخدمة.

وفيما يلي البيان كاملا:

بيان مشترك يحث على تقديم المزيد من المساعدات والتضامن والاهتمام بأزمة السودان
14 سبتمبر 2023

نحن، رؤساء أكثر من 50 منظمة حقوقية وإنسانية، نجتمع معًا لدق ناقوس الخطر بشأن السودان ، حيث تتكشف الكارثة أمام أعيننا. ومع استمرار القتال في جميع أنحاء البلاد، وتصاعد العنف الجنسي الوحشي، والهجمات المتعمدة والعشوائية على نطاق واسع على المدنيين، وإسكات الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، لم تعد البلاد على شفا الفظائع الجماعية – بل سقطت على الحافة.

منذ أبريل/نيسان، عندما اندلعت الأعمال العدائية المفتوحة في العاصمة السودانية، أُجبر أكثر من خمسة ملايين شخص على الفرار من منازلهم، وقد يضطر مئات الآلاف الآخرين قريبًا إلى الانضمام إليهم. ويعيش العديد منهم الآن في مخيمات مع محدودية إمكانية الحصول على المساعدة الإنسانية، وفرص تعليمية قليلة لأطفالهم، ولا يوجد أي دعم نفسي اجتماعي تقريبًا لمساعدتهم على التغلب على تجاربهم المؤلمة.

داخل السودان، يواجه الآن أكثر من 20 مليون شخص، أي 42 بالمائة من سكان السودان، انعدام الأمن الغذائي الحاد، كما أن 6 ملايين شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة. وقد مات ما لا يقل عن 498 طفلاً بسبب الجوع. وتعرضت العيادات والأطباء للنيران في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى خروج 80 بالمائة من المستشفيات الكبرى في البلاد عن الخدمة.

إن خطاب الكراهية، وخاصة اللغة التي تحث على استهداف المجتمعات على أساس لون بشرتها، أمر مثير للقلق دائمًا. ولكن في ظل النسيج الاجتماعي الممزق على نحو متزايد، يستهدف بعض المقاتلين المدنيين على أساس انتمائهم العرقي، وروايات الناجين من العنف الجنسي في دارفور الذين سمعوا مغتصبيهم يقولون لهن إننا نأمل أن تنجبوا “أطفالنا” – فنحن نخشى الأسوأ.

بعد مرور عشرين عاماً على الفظائع التي شهدتها دارفور والتي صدمت ضميرنا، فإننا نفشل في تلبية هذه اللحظة. وحتى الآن، لم تنجح جهود الوساطة في ردع الأطراف المتحاربة في السودان عن الاستمرار في ارتكاب الانتهاكات الصارخة. ونحن نحث على اتباع نهج أكثر توحيدًا يمثل بشكل أفضل أصوات ووجهات نظر المدنيين في السودان، بما في ذلك النساء والشباب وممثلي “المحيط” المهمش تاريخيًا.

ونحن ملتزمون بالعمل معًا للحث على تقديم المزيد من المساعدات والتضامن والاهتمام الأكبر باحتياجات المدنيين في السودان. وما زال النداء الإنساني الذي أطلقته الأمم المتحدة يعاني من نقص التمويل إلى حد يرثى له ـ حيث يصل إلى نحو 25% من الاحتياجات المطلوبة ـ وتستمر الأطراف المتحاربة في السودان في تقويض الجهود الرامية إلى توصيل المساعدات بشكل آمن. يجب على الجهات المانحة زيادة التمويل الإنساني، سواء للمنظمات المحلية أو الدولية التي تقدم مساعدات لا غنى عنها في السودان والدول المجاورة.

إن تكاليف التقاعس عن العمل تتزايد. ويتعين على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن ينتقل من الحديث إلى العمل وأن يبدأ المفاوضات لإصدار قرار يتحدى مناخ الإفلات من العقاب، ويؤكد من جديد أن القانون الدولي يتطلب توفير وصول إنساني آمن ودون عوائق، ويعيد توجيه الجهود الدولية لتوفير حماية أفضل للفئات الأكثر ضعفاً في السودان. إن العواقب المترتبة على عدم التصرف أخطر من أن نتخيلها.

الموقعون (مدرجون أبجديا)

العمل من أجل السودان، إريك كوهين، المؤسس المشارك
المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، مسعد محمد علي، المدير التنفيذي
الأفارقة من أجل القرن الأفريقي، ستيلا ندرانغو، منسقة
منظمة العفو الدولية، أغنيس كالامارد، الأمينة العامة
جمعية الأساتذة السودانيين الأمريكيين في أمريكا (ASAPA)، بكري عبد المجيد، أمين سر
منظمة مراقبة الفظائع، ديسماس نكوندا، الرئيس التنفيذي
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، بهي الدين حسن، مديرا
مركز كارتر، بيج ألكسندر، الرئيس التنفيذي
مركز المدنيين في الصراعات (CIVIC)، أودو جود إيلو، المدير التنفيذي
مركز بناء السلام والديمقراطية في ليبيريا (CEPEBUD-ليبريا)، فلورنس ن. فلومو، المدير التنفيذي
لجنة حماية الصحفيين، جودي جينسبيرج، رئيسة
اتحاد النوع الاجتماعي والأمن وحقوق الإنسان، كارول كوهن، المدير
مجموعة رابطة المغتربين الدارفوريين في المملكة المتحدة، عبد الله إدريس، مدير
مجموعة عمل نساء دارفور نعمات أحمدي، المؤسسة والرئيسة
DefendDefenders، حسن شاير، المدير التنفيذي
EG Justice، توتو أليكانتي، المدير التنفيذي
فريدوم هاوس، مايكل جيه أبراموفيتز، الرئيس
تنبيه الإبادة الجماعية، جريجور هوفمان، رئيس مجلس الإدارة
معهد جورج دبليو بوش، ديفيد كرامر، المدير التنفيذي
المركز العالمي لمسؤولية الحماية، سافيتا باونداي، المدير التنفيذي
الصندوق العالمي للناجين، دينيس موكويجي، الرئيس
غول، سيوبهان والش، الرئيس التنفيذي
HIAS، مارك هيتفيلد، الرئيس والمدير التنفيذي
مركز هودو، بشرى قمر، المدير التنفيذي
هيومن رايتس ووتش، تيرانا حسن، المديرة التنفيذية
iACT، سارة كريستين دالين، المدير التنفيذي
معهد منع الإبادة الجماعية والفظائع الجماعية بجامعة بينجهامتون، كيري ويغام، المدير المشارك
InterAction، آن لينام جودارد، الرئيس المؤقت والمدير التنفيذي
الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان (FIDH)، إليونور موريل، الرئيس التنفيذي
لجنة الإنقاذ الدولية، ديفيد ميليباند، الرئيس والمدير التنفيذي
معهد جاكوب بلوستين للنهوض بحقوق الإنسان، مديرة فيليس جاير
شركة Legal Action Worldwide، أنطونيا مولفي، المؤسس والمدير التنفيذي
مادري، يفعات سوسكيند، المدير التنفيذي
ميرسي كور، تجادا دوين ماكينا، الرئيس التنفيذي
معهد مونتريال لدراسات الإبادة الجماعية وحقوق الإنسان بجامعة كونكورديا، كايل ماثيوز، المدير التنفيذي
تحالف “لن يحدث مرة أخرى”، لورين فورتغانغ، مديرة
لا علاقة للإبادة الجماعية، سيمون بيلينيس، مخرج
مبادرة نوبل للمرأة، ماريا بتلر، المدير التنفيذي
قوة السلام اللاعنفية، تيفاني إيستوم، المدير التنفيذي
المجلس النرويجي للاجئين، جان إيجلاند، الأمين العام
مؤسسات المجتمع المفتوح، مارك مالوك براون، الرئيس
OutRight International، ماريا سجودين، المدير التنفيذي
أطباء من أجل حقوق الإنسان، سامان ضياء ظريفي، المدير التنفيذي
بلان إنترناشيونال، ستيفن أومولو، الرئيس التنفيذي
مشروع تسريع العدالة، سينثيا تاي، المدير التنفيذي
مجموعة القانون الدولي العام والسياسة، بول ر. ويليامز، الرئيس
المنظمة الدولية للاجئين، جيريمي كونينديك، الرئيس
المركز الإقليمي لتدريب وتنمية المجتمع المدني متعال قرشاب، المدير العام
جمعية الشعوب المهددة، رومان كون، مدير
متتبع الشفافية والسياسات في السودان، سليمان بلدو، المدير التنفيذي
سودان غير محدود، إستير سبراغ، المؤسس والمدير
الجمعية السودانية الأمريكية للشؤون العامة، فريد زين، رئيس مجلس الإدارة
ذا سنتري، جون برندرغاست، المؤسس المشارك
تحالف إلغاء التعذيب ودعم الناجين (TASSC)، أيمن طبير، المدير التنفيذي
الجمعية السودانية المتعلمة في الولايات المتحدة (USESA)، سماح سلمان، الرئيسة
الأصوات الحيوية، أليس نيلسون، الرئيس والمدير التنفيذي
الحركة الفيدرالية العالمية في كندا، ألكسندر ماكيساك، المدير التنفيذي
الحركة الفيدرالية العالمية/معهد السياسة العالمية (WFM/IGP)، إيمي أولو، المدير التنفيذي الاستشاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *