الإثنين, مارس 4, 2024
أخبارسياسة

“صيحة”: الدعم السريع تمارس الاختطاف واسترقاق الفتيات القُصّر في الخرطوم

ود مدني: مدنية نيوز
قالت المبادرة الاستراتيجية لنساء القرن للافريقي شبكة صيحة، إن قوات الدعم السريع (RSF) اخطفت في الرابع والعشرين من نوفمبر الحالي، فتاتين قاصرتين أمام والدتهما في حي الصفا بالكلاكلة في ولاية الخرطوم.
وأوضحت (شبكة صيحة) في بيان صحفي، أن الأم وبناتها الخمس من العالقين في الخرطوم منذ بدء الحرب، وكانت فقدت التواصل مع زوجها منذ مغادرته للعمل في تعدين الذهب في ولاية أخرى قبل عامين. واشارت الى ان الوضع الحالي لهذه الأم لا يمكن تصوّره، فقد “أفاد صديق للعائلة أن الأم تشعر بالعجز التام وتبكي بشكلٍ لا يمكن تهدئته. الفتاتان اللواتي تمّ اختطافهنّ هنّ (د) و(أ)، وتبلغ أعمارهن ١٥ و١٣ عامًا تباعًا”.
يذكر شهود عيان من ليلة اختطاف الفتيات أن الأم كانت تقضي النهار في سوق الكلاكلة، وتبيت ليلاً في منزلٍ فارغ في حي الصفا مع مجموعة من النساء. في ليلة الرابع والعشرين من نوفمبر اقتحم جنود قوات الدعم السريع المنزل واختطفوا (د) و (أ) بالقوّة، وأخبروا والدتهما بأنهم “يحتاجون إليهنّ” وسط بكاء الأم وصرخاتها.
وقام جنود الدعم السريع بتهديد جميع قاطني المنزل بالسلاح ومن ثمّ غادروا بالفتاتين. مضت عدّة أيام ولم يتمّ العثور على الفتاتين بعد، على الرغم من محاولات العائلة والأصدقاء لإيجادهنّ.
وحسب (صيحة) أكّد مصدر من إحدى غرف الطوارئ في الخرطوم أن هذه الاختطافات والاختفاء القسري هي جزء من نمط متكرر، وأفاد المصدر ذاته أن الفتيات -معظمهنّ قاصرات- يتم اختطافهنّ ونقلهنّ إلى معسكر لقوات الدعم السريع في منطقة ود العقلي، حيث يتم استرقاقهن واستغلالهن جنسيًا من قِبل الدعم السريع في المنطقة.
وشددت المبادرة على أن العبودية والاختطاف وسائر أشكال الاختفاء القسريّ للمدنيين من بين الجرائم البشعة وجرائم الحرب المرتكبة في السودان على يد قوات الدعم السريع.
واشارت الى انه منذ مطلع يوليو ظهرت معلومات مقلقة عن اختطاف قوات الدعم السريع للنساء والفتيات واحتجازهنّ كرهائن في الخرطوم ودارفور بغرض استعبادهنّ جنسيًا، أو ابتزاز عائلاتهنّ لدفع الفدية، أو لبيعهنّ في الأسواق.. “عدة شهود عيان قد أفادوا عن مشاهدة النساء و\أو الفتيات مقيّدات في العربات في دارفور أو الطرق المؤدية إليها”.
وطالبت المبادرة اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات الإنسانية الأخرى المتواجدة في المنطقة بالتوسط لإعادة الفتيات إلى والدتهنّ.
وأضافت “نحن في شبكة صيحة نواصل المطالبة بآليات حماية تراعي النوع الاجتماعيّ، وتضمن وصول المساعدات الإنسانية للناجيات والناجين والمتضررات والمتضررين من الحرب، وتضمن عدم قمع وإرهاب الأصوات في الخطوط الأمامية بواسطة العنف والترهيب”.
وتابعت “نواصل المطالبة بوقف فوري للعدائيات، تتم مراقبته عن كثب، مع اتخاذ إجراءات عملية في حالة انتهاك وقف العدائيات من قبل آليات إقليمية ودولية، مع تسهيل عملية تحويل النزاع وضمان مشاركة النساء والمجتمع المدني في العملية السياسية، وضمان مشاركة النساء بشكل رائد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *