السبت, مايو 18, 2024
تقاريرسياسةمجتمع

في الجزيرة… حكاياتُ حربٍ، خوفُ وجوع

ترويها: صفية الصديق
عندما هربت من ويلات الحربِ في الخرطوم في نهاية أبريل من العام الماضي، تملكني خوفٌ شديد من أن تفقد أسرتي الإمداد الغذائي خصوصاً وأننا نعيش في قرية تعتمد بشكل كلي في تموينها على المدينة وبالأخص أننا أسرة ذات دخل محدود، بيتنا عامر بالناس ونخاف أن يقلّ زادنا؛ هذا الوضع جعلني مهووسة بشراء المواد الغذائية فكلما مررت بدكان أحمل معي من الأرز والعدس ما يمكن لقوايَ أن تحمله، كلما اقتربت من (دكاكين الجُملة) آخذ معي جوال (مكرونة دقيق وشاي) ولأنني مدمنة قهوة وأخي الأصغر الذي يخاف مجاعة أهلي وضيوفهم أكثر مني كنت أحرص الناس على شراء أكثر من 2 كيلو من البُن كلما مررت بمحاله. أو تدرون أنني وعلي- أخي الأصغر- نجونا من هذا الهم؟ بالتأكيد لا….
عندما اشتعلت الحرب في مدني عاصمة ولاية الجزيرة كنت أراها يوميا فقلبي عاش الحرب ورأي ملامحها، قللت حركة شرائي للمواد التموينية لأن أعداء الإنسان أصبحوا يصادرونها مني وآخرين لأنهم يرون أنهم الأحق بـ (الشبع) كنت أبكي كثيرا خوفا من ساعة الصفر التي داهمتنا ونحن لا نملك سوى مخزون هوسي اللطيف (الأرز، العدس، المكرونة والبن)، فقد ظللنا نأكل من سنامنا منذ منتصف ديسمبر 2023 بداية الحرب في مدني وحتى السادس من فبراير 2024 المشؤوم، نأكل الأرز بالعدس والعدس بالمعكرونة ونشرب القهوة مُرة لانقطاع السكر عن القرية بأكملها منذ الأسبوع الأول. اعتمدنا في توفير بعض الإمدادات البسيطة مثل الدقيق والزيت على بائعات متجولات يعرضن أنفسهن لخطر الانتهاكات حتى يوفرن قوتنا وقوت بيوتهن- نشتري بأسعار مضاعفة خصوصا وإن كنت تعتمد في التسديد على الدفع عبر البنك. قلصنا الوجبات لوجبة وقهوة أو قُل عدسُ وقهوة لتأتي مقولة إبن أخي الصغير (يارب تحِلّنا من العدس والحدث).
حتى العدس هذا أصبح الحصول عليه حلما بعيد المنال، فانقطاع الاتصالات والانترنت كان مجاعة أخرى، فمعظم الناس يعتمدون على إما تحاويل المغتربين أو مخزونهم المالي في البنك حلت الكارثة، توقفت حتى (الدلّليات) عن القرية، انقطعت الكهرباء فلا ماء ولا قوت، قريتنا يحدها البحر شرقاً لكن لا يمكننا الورود إليه لأنه محروسٌ بجنودٍ غايتهم (يعطّشونا)، غربها آبار المشاريع الزراعية وهي أصبحت بالتأكيد في سيطرتهم فمن أين لنا أن نشرب؛ ألا رحم الله شيخ عبد الرحمن فتح لنا أبناءه البئر (ننتشل الماء بالدلو) فقط للشراب والطبخ؛ أما الوقود فهو حكاية فقد انقطع الغاز والكهرباء والفحم؛ ألم أقل لكم أننا قرية تعتمد على المدينة في كل شئ؟!… في كل (عصرية) نحمل حبالنا وجوالاتنا متسللين من القرية لجلب الحطب ونعود سريعا ليس خوفاً من الظلام فقريتنا هي الأمان والحياة، نخاف من عدوٍ لا نتوقع انتقامه.
احتدم شبح المجاعة وصار أقرب، لا انترنت ولا كهربا، لا ماء ولا أكل، أصبح الجميع محاصرون لا يمكننا الذهاب للمدينة فجلادينا ينهبون حتى أكياس الملح، يضربون الرجال وينتهكون النساء، فقط هناك طريقُ وحيد ولأنهم أصبحوا يركزون على إهانة الرجال أكثر فلم يكن في من مفرٍ إلا أن نهرب أنا وصديقاتي (مجازفين) لنقطع البحر شرقاً بـ(مُركب) مُتهالِكة لا تقوى أجسادنا النحيلة- إلا أنها صارت وسيلة المواصلات الوحيدة في القرية- هربنا نغطي وجوهنا بـ(النقاب) خوفاً من العدو والتقاليد!.. عبرنا الضفة الأخرى وقطعنا ثلاث قري (أكثر من 10 كيلو) سيراً على الأقدام والرابعة قطعناها على ظهر (كارو حُمار) واهن يجرنا نحن وجوالين ذرة- كل هذا حتى نصل لمكان نشتري منه (الكاش)!!.. نعم نشتري الكاش أولا لنشتري به الخبز (نبيع 100 ألف جنيه سوداني ب80 ألف) – اشترينا الكاش وكان الحصول على المواد التموينية حكاية، فكأنما أتينا نطلب مخدرات، الجميع خائف لا يريدون أن يفرطوا في مخزونهم على قلته، لا يمكن أن يبعوكَ ما تريده كاملاً، يقسّمون المواد بين الناس فإن تكرموا وتحججت لهم بأنك أسرة كبيرة يعطونك فقط (5 كيلو سكر، 20 كيلو دقيق، 3 لتز زيت ، 10 كيلو معكرونة) بالنسبةِ لي هذه لا تكفي لأسبوع لكن حسناَ لا بد أن نأكل وجبة واحدة- حملناها ورحلة العودة كانت أكثر مشقة..
لم نفرح بحصولنا على المواد الشحيحة فرمضان على الأبواب ونحن أسر ممتدة، الأمرّ أننا الأحسن حالاً من كثيرين؛ يا إلهي شهدت جوع وبكاء صغار وأسر كثيرة كانت تعيش (مستورة)- كنت أقف مكتوفة الأيدي تجاه شكواهم، قطعت سُنة أبي في دعم القرية فحيلي وميزانيتي لا تكفيني حتى أن أجامل إبن أخي بقطعة حلوى ولا أن أغطي لعمي محمد ما ينقصه. فقط أقف متفرجة في وجه أهلي وقريتي يجوعون بصمت وكرامة، محبوسين في بيوتهم يموتون جوعاً وذلة وبالرصاص..
لذلك أوقفوا الحرب- ساندوا السودان..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *