الجمعة, مارس 1, 2024
سياسة

شبكة الصحفيين ترصد وتدين الجرائم والانتهاكات ضد الصحفيين

 

تقرير شبكة الصحفيين

تتابع شبكة الصحفيين السودانيين (S.J.N) بقلق بالغ ما الاستهداف الممنهج للصحفيين من قبل الطرفين المتحاربين للصحفيين من خلال الاستدعاء والاعتقال التعسفي دون مبرر قانوني، والقتل خارج نطاق القانون. وتدين الشبكة كافة الانتهاكات وتواصل الدعوة للدفاع عن الصحفيين وحمايتهم وتود الشبكة أن تشير إلى أن المعلومات لا زالت متضاربة بشأن مقتل مذيع قناة النيل الأزرق الشهيد أحمد يوسف عربي، ويتهم البعض أفراد الجيش بالقتل بعد اختطافه من منزله بالعباسية الذي كان قد عاد إليه من قريته بالدويم ليجمع بعض ممتلكاته. وتم استدعاؤه للتحقيق من قبل عناصر من الجيش برتبة ضابط، ليعود أحد أفراد القوة لإبلاغ ذويه بوفاته برصاصة طائشة.”

وقال بيان الشبكة ان قيادة الجيش لم توضح ملابسات الحادث بشكل رسمي. ولو كان الشهيد قد قتل برصاصة طائشة فالأمر يقتضي التحقيق طالما تم استدعاؤه من قبل قوة من الجيش بقيادة ضابط. وتحمل الشبكة الجيش مسؤولية مقتل الشهيد العربي في ظل هذه الظروف. كما أنها تأسف أن مثل هذه الجريمة البشعة قد وقعت في منطقة تحت إشراف قائد المنطقة اللواء ياسر العطا عضو مجلس السيادة الانتقالي.

وفي هذا الصدد دعت الشبكة كافة المؤسسات الإعلامية والحقوقية لتشكيل جبهة موحدة للضغط من أجل فتح تحقيق في مقتل الزميل أحمد يوسف عربي. وستقوم الشبكة بإرسال هذه الحالة إلى لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة، برئاسة القاضي محمد شندي.

وجاء في بيان الشبكة أن استمرار الاشتباكات بين الجانبين ونقل المعارك من مدينة إلى أخرى، يجعل الصحفيين أهدافا غير مباشرة لطرفي النزاع وتعرض سلامتهم للخطر. وحملت الشبكة طرفي النزاع المسؤولية عن سلامة وأمن الصحفيين وجميع المدنيين المحتجزين كرهائن وتجدد الشبكة إدانتها للانتهاكات التي ارتكبت بحق الصحفيين في الآونة الأخيرة كما هو مذكور أدناه: –

ورفضت شبكة الصحفيين السودانيين اقحام الصحفيين في الصراع الدائر بتهمة التجسس لصالح أحد الطرفين لمجرد تنفيذه واجب التغطية الإعلامية، وخاصة مراسلي القنوات الفضائية الذين يعملون على نقل الاخبار من مكان الحدث وتوثيق الحقيقة بالكاميرات.

تدين الشبكة اتهام الزميل شهدي نادر مراسل قناة العربية والحدث بالعمل لصالح قوات الدعم السريع خلال تغطيته للمناطق التي تعرضت للقصف، وتعتبر ذلك تحرضا على استهدافه بشتى الطرق وتدعو الشبكة لحمايته وعدم تعريض حياته للخطر، ويحمل الطرفين المتحاربين مسئولية سلامته وأمنه.

ورصدت الشبكة الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون والتي كان اخرها اعتقال قوات الدعم السريع رئيس تحرير صحيفة الميدان هيثم دفع الله وشقيقه أمامهم بمنزله بجنوب الخرطوم يوم السبت 20 يناير 2024 ولم تتوفر أي معلومات حول مكان احتجازهم وأسباب هذا الاعتقال.

– قامت قوة تابعة لقوات الدعم السريع بالهجوم على أحمد جمعة مدير مكتب قناة بشير النيل، السبت، بتاريخ 20 يناير 2024 بمنزله بحي الدرجة مما أدى إلى إصابته إصابة بالغة وترويعه وأسرته والتعدي على ممتلكات ومتعلقات مكتب القناة من كاميرات وجهاز كمبيوتر محمول، هاتفين محمولين جديدين، وكمية من الملابس الجديدة.

– اعتقلت الاستخبارات العسكرية تعتقل المصور الصحفي عاصم محمد خلف الله، على يد قوة تابعة للمخابرات العسكرية في ميناء بورتسودان بتهم تتعلق بعلاقته بالدعم السريع منذ أواخر ديسمبر من العام الماضي

– اعتقلت قوات الدعم السريع الصحفي وعضو مجلس النقابة عقيل احمد النعيم الخميس 18 يناير من أمام منزله في منطقة الجيلي واقتادته إلى وجهة مجهولة دون سبب قبل إطلاق سراحه بنفس الطريقة في نفس اليوم.

– اعتقل الصحفي ياسر جبارة من قبل المخابرات اللواء الرابع مشاة للجيش السوداني بمحلية الدمازين في 6 يناير 2024 لمدة أربعة أيام في ظروف غير إنسانية داخل حاوية. بعد التعرف على هويته واتهامه بالانتماء لقوى الحرية والتغيير واطق سراحه بعد اجباره على التوقيع تعهد لم يقرأه وابلغ أن بقائه في منطقة النيل الأزرق يعرضه للاعتقال مرة أخرى.

– قامت قوات الاستخبارات العسكرية بإلقاء القبض على (11) شخصاً على مدى سنتين أيام، ومن بينهم محمد إبراهيم كبوش رئيس تحرير جريدة الـجريدة الجوهرة الرياضية، في 30 ديسمبر 2023.

وتعهدت الشبكة بمواصلة رصد الانتهاكات بحق الصحفيين، وفضح كل الأطراف التي تحاول إسكات وترويعهم ويدعو المنظمات الدولية والإقليمية للوفاء بمسؤولياتهم في إجبار الأطراف المتنازعة على حماية

المدنيين والصحفيين، وتمكينهم من أداء واجباتهم وتحمل الشبكة الأطراف المتصارعة المسؤولية عن أي سلامة الصحفيين.

الحرة باقية، والطغاة سيسقطون في نهاية المطاف

شبكة الصحفيين السودانيين

#الحرية_للمعتقلين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *