السبت, يونيو 15, 2024
أخبارتقاريرسياسة

مرصد شرق النيل: استمرار القتل خارج إطار القانون وعمليات السرقة والنهب

الخرطوم: مدنية نيوز
أكد مرصد شرق النيل لحقوق الإنسان، أن مواطني منطقة شرق النيل بمدينة الخرطوم بحري، ما زالوا يتعرضون للقصف الجوي والمدفعي، والإعتداء والقتل خارج إطار القانون، ولعمليات السرقة والنهب، بجانب إطلاق النار العشوائي والإعتقال والتعذيب والتهجير كنتيجة حتمية للتضييق عليهم.
وقال المرصد في تقريره الشهري الرابع الخاص بحالة حقوق الإنسان بمحلية شرق النيل لشهر ديسمبر ٢٠٢٣م، ان حالات الإعتداء والقتل خارج إطار القانون متواصلة، وكذلك القصف الجوي للمناطق المأهولة بالسكان، واتساع رقعة عمليات النهب والسرقة، وتزايدت حالات الإخفاء الجبري والاختطاف وطلب الفدية، كما تكررت حالات الإعتقال التعسفي والتعذيب، والهجوم المسلح على الأحياء، والتهجير القسري للمواطنين من منازلهم.

 

نص التقرير:

تقرير مرصد شرق النيل لحقوق الإنسان لشهر ديسمبر 2023 م

*مقدمة:
تستمر الجهود بمرصد شرق النيل لحقوق الإنسان للكشف عمّا يتعرض له المدنيين من انتهاكات جراء حرب الخامس عشر من أبريل، يقدم لكم المرصد تقريره الرابع مستعرضاً حالة حقوق الإنسان بمحلية شرق النيل لشهر ديسمبر من العام ٢٠٢٣م، معتمداً في ذلك على الراصدين على الأرض وشهود العيان لـ جمع المعلومات والإستيثاق والتوثيق، إذ لا يزال مواطنو شرق النيل يتعرضون للقصف الجوي والمدفعي، والإعتداء والقتل خارج إطار القانون، و لعمليات السرقة والنهب، وإطلاق النار العشوائي والإعتقال والتعذيب والتهجير كنتيجة حتمية للتضييق عليهم.
يستعرض لكم المرصد في تقريره الشهري الرابع الخاص بحالة حقوق الإنسان بمحلية شرق النيل لشهر ديسمبر ٢٠٢٣م الكثير من الإنتهاكات التي شهدتها المحلية في أواخر العام المنصرم، فقد تواصلت حالات الإعتداء والقتل خارج إطار القانون، وكذلك القصف الجوي للمناطق المأهولة بالسكان، واتساع رقعة عمليات النهب والسرقة، وتزايدت حالات الإخفاء الجبري والاختطاف وطلب الفدية، وتكررت حالات الإعتقال التعسفي والتعذيب، والهجوم المسلح على الأحياء، والتهجير القسري للمواطنين من منازلهم.

وفي إطار العمل الدؤوب للمرصد في إعداد ونشر التقارير، إليكم فيما يلي تقرير مفصل لأحداث شهر ديسمبر المنصرم من العام 2023م، والتي تمكنّا من رصدها والتحقق منها وتوثيقها، وبالتأكيد فإن هناك عدد أكبر من الإنتهاكات لم نتمكن من رصدها وتوثيقها لصعوبة الحركة والتحقق والتضييق الأمني ومحدودية المعينات، لذلك فهي ليست جزءاً من هذا التقرير، كما لابد من الإشارة إلى أن المرصد يعمل بجد على استكمال عدة تقارير خاصة ببعض الإنتهاكات المتكررة كلٌ على حدة وسيتم نشرها فور الإنتهاء منها.

*توصيف الحالة العامة لحقوق الإنسان بشرق النيل:
• كانت ولاية الجزيرة وحاضرتها مدينة ود مدني هي ملجأ نازحي منطقة شرق النيل منذ اندلاع الحرب بإعتبارها الولاية الأقرب للمنطقة، ولكن ومنذ سيطرة قوات الدعم السريع عليها منذ أسابيع يعاني سكان الولاية والنازحين الفارين إليها من ويلات الحرب من انتهاكات جسيمة كالقتل والنهب والإخفاء الجبري والإعتقال وتكرار التهجير القسري، كما تجدر الإشارة إلى إنخفاض وتيرة الإنتهاكات بمنطقة شرق النيل في ذلك الشهر نسبة لمشاركة قواتهم المنتشرة في المنطقة في المعارك بولاية الجزيرة.
• تعاني منطقة شرق النيل بشكل مستمر من إطلاق النار العشوائي من قبل قوات الدعم السريع في مناسبات زواج أفرادها أو استعراضاً للقوة أو في اشتباكات بين مجموعات تابعة لهم، مما يثير الرعب ويخلف قتلى وجرحى وسط المدنيين بالمنطقة.
• تستمر قوات الدعم السريع في انتهاك صارخ للأعراف والاتفاقيات الدولية في تجنيد القصر وذلك عن طريق الترغيب أو الترهيب، كما لاتزال ارتكازاتهم تمارس التمييز العنصري على أساس مناطقي أو قبلي كما أسلفنا.
• تعيش منطقة شرق النيل كباقي مناطق النزاع أوضاعاً إنسانية في غاية السوء، نسبة لنقصان المواد الغذائية والخدمات لاسيما الخدمات الطبية نتيجةً لإنعدام الدواء ونقص الكودار الطبية وقلة عدد المشافي والمراكز الصحية، مع استمرار التضييق على عمل المنظمات الطوعية وتعرض أفرادها للمضايقات والإعتقالات، كما تتفاقم أزمة البطالة لـ تزداد معها نسبة الفقر والعجز عن توفير سبل الحياة.
• لا تزال قوات الدعم السريع مستمرة في ممارسة الإنتهاكات التي تطرقنا إليها بصورة مفصلة في تقاريرنا السابقة لأشهر سبتمبر، أكتوبر ونوفمبر المُنصرمة.

*القصف العشوائي وسط المناطق المأهولة بالسكان، بلغت الحالات التي تم رصدها (3) حالات:
▪️في يوم الأربعاء الموافق السابع والعشرين من ديسمبر سقطت ثلاثة قذائف مدفعية بمنطقة أم دوم أدت إلى إصابة مواطن وهدم أحد المنازل.
▪️في صباح يوم الخميس الموافق الثامن والعشرين من ديسمبر سقطت ثلاث قذائف مدفعية بمنطقة حلة كوكو، تسببت في وفاة ثلاثة مواطنين و إصابة إثنين آخرين، المتوفين هم: “عاصم محمد، محمد أمير ، نادية علي” وتعرضت بعض المنازل إثر ذلك لتدمير جزئي.
▪️في صباح يوم الجمعة الموافق التاسع والعشرين من ديسمبر سقطت قذيفة مدفعية بمنطقة حلة كوكو – مربع (١)، نَجَم عنها وفاة المواطنة “إمتنان عبدالله” وتدمير شبه كامل لمنزلها، كما شهدت المنطقة في نفس اليوم سقوط دانة أخرى أدت لقطع أسلاك الكهرباء.

*حالات الإعتداء والقتل خارج إطار القانون، بلغت الحالات التي تم رصدها (4) حالات:
▪️في يوم الثلاثاء الموافق الخامس من ديسمبر جاء فردان يتبعان لقوات الدعم السريع على متن دراجة نارية (موتر) لدكان المواطن (ناصر خميس) بمنطقة ود دفيعة، وقاموا بمداهمته داخل دكانه واتهامه بالانتماء لاستخبارات الجيش ومن ثم اقتياده لجهة غير معلومة، لاحقاً تلقت أسرته إتصالاً يخبرهم بتواجد ابنهم بـمستشفى البان جديد حيث وجد مقتولاً برصاصة في العنق وعلى جثته آثار تعذيب.
▪️في يوم الجمعة الموافق الثامن من ديسمبر قُتل المواطن (محمد يونس) خفير مدرسة (ابن الجراح) بمنطقة الجريف شرق بطلقٍ ناري طائش أصابه وهو داخل المدرسة.
▪️في يوم الثلاثاء الموافق الثاني عشر من ديسمبر قتل مواطنان بطلق ناري بمنطقة دار السلام المغاربة، وذلك بسبب محاولة نهب عربة شفط صحي، ووصلت جثامينهم للمستشفى وهي في حالة انتفاخ وتعفن.
▪️في يوم الأربعاء الموافق العشرون من ديسمبر توفيت الطفلة ( م ع ع ) البالغة من العمر (١٣) عاماً بمنطقة الوحدة – مربع (١)، إثر رصاصةٍ طائشة.

*الإعتقال التعسفي والاختطاف وطلب الفدية، بلغت الحالات التي تم رصدها حالتين:
▪️في يوم الأربعاء الموافق الثالث عشر من ديسمبر قام أفراد من قوات الدعم السريع بإحتجاز طفل يبلغ من العمر (١٣) عاماً بسوق (٦) بمنطقة الوحدة، وطلبوا من ذوي الطفل مبلغاً مالياً مقابل إطلاق سراحه، علمنا أن المجموعة التي احتجزته كانت قد اتفقت معه على بيع بضائع بذات المبلغ الذي تم طلبه لأجل إطلاق سراحه، لاحقاً قامت أسرة الطفل بسداد المبلغ الذي طلبه المحتجزون، وتم إطلاق سراحه.
▪️في يوم الأربعاء الموافق الثالث والعشرين من ديسمبر قام المدعو (حامد خالد عبدالرحمن) التابع لقوات الدعم السريع بترويع المواطنين بمنطقة أم دوم، ومن ثم قام باعتقال عددٍ منهم كان من ضمنهم المواطن ( م ع ع) والذي تم اعتقاله لأسباب شخصية.

* النهب المسلح والسرقة، بلغت الحالات التي تم رصدها (7) حالات:
▪️في يوم السبت الموافق الثاني من ديسمبر قامت مجموعة تتبع لقوات الدعم السريع بنهب ( ٦٠) جوال دقيق من فرن الإحسان بمنطقة عد بابكر، كما قامت ذات المجموعة بنهب هواتف العاملين بالفرن وكل المبالغ المالية التي كانت بحوزة المتواجدين بالفرن أثناء عملية النهب التي تمت به.
▪️في يوم الثلاثاء الموافق الخامس من ديسمبر جاءت مجموعة مكونة من (٤٠) فرد تابعة لقوات الدعم السريع على متن عربتي تاتشر لمنطقة عد بابكر وقامت بنهب (٤٨ جوال دقيق، زيت) من فرن (الليبي)، كما قامت ذات المجموعة بسرقة ممتلكات بائع الطعمية الذي يعمل بجوار الفرن، وقد امتدت عمليات النهب هذه لتشمل كافة الأفران المجاورة، ويبدو أن عمليات سرقة الدقيق كانت متعمدة وممنهجة بقصد تهجير المواطنين قسرياً عبر تجويعهم.
▪️في يوم الثلاثاء الموافق الخامس من ديسمبر قامت مجموعة تابعة لقوات الدعم السريع على متن سيارات دفع رباعي مدججة بالسلاح بنهب هواتف عدد من المواطنين بمنطقة القبة، كما قامت ذات القوة أو مجموعات أخرى تابعة لقوات الدعم السريع أيضاً بمداهمة المنطقة من حين لآخر بغرض السرقة أو ترويع المواطنين.
▪️في يوم الخميس الموافق السابع من ديسمبر قام أفراد من الدعم السريع بسرقة هاتف ومبلغ مالي من أحد المواطنين وذلك بمنطقة الباكراب.
▪️في يومي السبت والأحد اللذان وافقا السادس عشر والسابع عشر من ديسمبر شهدت منطقة أم ضواً بان عمليات نهب مسلح متفرقة من قبل قوات الدعم السريع التي كانت في طريقها لمدينة ود مدني، مما أثار رعب أصحاب المحال التجارية ودفعهم لإغلاق محالهم، وإليكم بعض الحالات التي تم رصدها:
نهب مبالغ مالية من محال تجارية ( مغلق ، فرن ، بقالة).
نهب ممتلكات أحد المواطنين (هاتف ، نقود ، أمتعة).
نهب مواطن كان يستقل عربته وتجريده من مبالغ مالية كانت بحوزته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *