السبت, يوليو 20, 2024
مقالات

قراءة حول قرار مجلس الأمن الدولي حول الفاشر

بقلم: محمد بدوي

في 13 يونيو 2024 اصدر مجلس الامن الدولي قرار حول مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور بطلب تقدمت به المملكة المتحدة، وقضى القرار الذي جاء بامتناع روسيا وتاييد 14 عضوا اخرين بالمجلس
ملخص القرار هو وقف الدعم السريع لحصاره وسحب مقاتليه من محيط مدينة الفاشر، مع وقف العدائيات والسماح للمدنيين بالانتقال الحر داخل الفاشر
بالنظر إلى القرار واقتصاره على مدينة الفاشر دون سواها من مدن الاقليم تقاصر أثره، لأنه يضع الاختصاص والمسئولية حول الفاشر بما يجعل من هم خارجها حتى ولو على بعد اميال او كيلومترات غير مشمولين بالقرار، بما قد يجعل الخروج الآمن من مدينة الفاشر يصطدم بعدم الأمان خارجها.
الاجدر كان أن يشمل القرار بشكل وآخر الوضع في مدينة مليط التي سيطر عليها الدعم السريع لأنها تمثل منفذ جمركي يبعد 73 كيلومترا شمال الفاشر يظهر في كونه طريق للمدنيين الفارين من الحرب إلى ليبيا ومعبر للحصول على المواد الغذائية والوقود وغيرها من السلع منذ 15 أبريل 2023 ليس لشمال دارفور وحدها بل لكل ولايات دارفور مما ساهم في تقليل الازمة الانسانية خلال 15 شهرا بدارفور في ظل عدم وجود سبل ومسارات آمنة للمساعدات الإنسانية لإرتباطها بفشل منبر جدة منذ مايو 2023.
بالنظر إلى القرار وإمكانية الالتفاف حوله فإنه يعطي الدعم السريع خيار التحرك من الفاشر الى اهداف اخرى بما كان يفترض أن يكون محور القرار حماية المدنيين وممتلكاتهم ومنع القتال داخل المدن والأرياف الآمنة، حتى لا يضطر المجلس للتعامل بالتجزئة ملاحقا بقراراته الدعم السريع في حالة اخرى او عند الهجوم على مدينة أخرى ولا سيما أن طبيعة ونسق تحرك الدعم السريع يتميز بالسرعة لإستخدام سيارات الدفع الرباعي الذي يساعد في ذلك.

كان بإمكان مجلس الأمن النظر الى خريطة الولايات والمدن والأماكن التي كانت تمثل مركزا للمدنيين الفارين من الحرب في الجزيرة ونهر النيل وشمال دارفور ومدن شرق السودان وغيرها وشمولها بالحماية مع التشديد على السماح بوصول المساعدات الانسانية ، وإصدار بنود واضحة لتنفيذ ذلك في قيد زمني محدد ذلك.

أخيرا: ندعو كافة الأطراف وعلى رأسهم الدعم السريع الى ايقاف الهجمات والقصف في شمال دارفور، وسحب القوات الرديفة ، والى كافة الأطراف بما يشمل الجيش والمجموعات التي تقاتل إلى جانبه إلى إيقاف القتال في كافة أرجاء السودان بما يشمل الولايات التي ترزح تحت وطأة الخطر مثل الجزيرة وكافة ارجاء السودان مع السماح للمساعدات الانسانية بالوصول دون قيد او شرط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *