الأحد, مارس 3, 2024
تحقيقاترياضة

اختيار سباحة مقيمة بمصر لتمثيل السودان في (طوكيو).. حقوق المواطنة والتأهيل الفني

قضية تطرحها: هيام تاج السر

جدل كثيف صاحب اختيار السباحة ندى أحمد عثمان يس، لتمثيل السودان في أولمبياد طوكيو، السباحة ندى المقيمة في مصر والدها سوداني من منطقة حلفا الجديدة القرية (24) ووالدتها مصرية.

ومن ذلك الجدل تفتح (مدنية نيوز) قضية تمثيل السودان وارتباطها بحق المواطنة مع عدم إغفال الجانب الفني الذي يؤهل الرياضي أو الرياضية لتمثيل البلاد.

سبّاحة بالفطرة

ولدت السباحة ندى، في الأسكندرية فجاءت للدنيا سباحة بالفطرة، عشقت السباحة وهي في السنة الخامسة من عمرها، ورغم أنها لعبت السلة والكاراتية والتنس وكانت والدتها تحثها على لعب (الجمباز) والسلة، إلا أنها اختارت السباحة من أجل المتعة لعشقها للماء، فيما كانت والدتها تخاف عليها من الماء وتأثيره على البشرة والشعر، وذلك طبقاً لإفادة السباحة ندى لـ (مدنية نيوز).

وتواصل ندى، أنها بلغت حالياً (21) عاماً، وأصبحت بطلة في السباحة ومتخصصة في المسافات الطويلة، وبطلة الجمهورية في مصر لمسافة (10) كيلو مترات وحازت على المركز الأول على مستوى العرب والثاني أفريقياً في بطولة العالم التي أقيمت في (أبو ظبي)، ولديها عدد من الأرقام القياسية في المسافات الطويلة (10) كيلو مترات بحر بزمن ( 2.18) ساعة، وسباحة الزعانف (1500، 200) متر في مصر.

وأبانت السباحة ندى، التي وصلت الخرطوم الأسبوع الماضي وعادت لمصر أمس الأول للحاق بالدراسة حيث وصلت المستوى الثالث في كلية الإعلام شعبة الصحافة بجامعة الأسكندرية، أنها تلعب ضمن صفوف نادي البنك الأهلي بالأسكندرية، وشاركت في العديد من البطولات الخارجية ولديها العديد من الميداليات.

اهتمام وتحديات

وأفادت ندى، أنها تحب السباحة منذ الطفولة وتهتم بالنوم والتغذية وتتمرن (9) وحدات ماء في الأسبوع بواقع تمرينين (صباحي ومسائي) في اليوم، فيما تخلد للراحة يوماً واحداً وتتمرن (سويدي) (صالة) للمحافظة على وزنها ولياقتها.

وعن الصعوبات التي ظلت تواجهها حددتها ندى في التنسيق بين السباحة والدراسة والمحافظة على وزنها.

اكتشاف

ومن المنتظر مشاركة اللاعبة في أولمبياد طوكيو في المسافات المتوسطة باسم السودان، وكانت ندى قد تهيأت لتلك المشاركة حيث حضرت إلى السودان مع والدها وأكملت الإجراءات المتعلقة بأوراقها الثبوتية ومشاركتها في الأولمبياد.

وتم اكتشاف السباحة ندى، عبر وسائل التواصل الاجتماعي بواسطة المدرب السوداني عابد حمور، وتمكن سكرتير الاتحاد طارق دياب من التواصل مع أسرتها بالسودان، وتم لم شملهم بعد أكثر من (40) عاماً، فقد كانت آخر زيارة لوالدها للسودان عام 1976م.

سعادة بالأوراق السودانية

وعن حضورها للعب بالسودان قالت السباحة ندى أحمد عثمان يس: الاتحاد السوداني للسباحة دعمني جداً (وتعب معاي) وشجعني، وأشارت إلى أن التواصل معها بدأ عبر (فيس بوك) عن طريق المدربين عابد حمور ووليد عيد وسكرتير الاتحاد طارق دياب.

وعن طموحها وبلهجة مصرية استمدتها من والدتها قالت ندى (الحمد لله أرقامي جامدة) وأعمل على تحسينها والحصول على ترتيب جيد وتمثيل السودان خير تمثيل.

وعن علاقتها بالسودان قالت ندى، هو بلدي الذي لم أعش فيه، زرته مرتين وألتقيت أهلي، بلد جميل وفي حال حضرت أسرتي معي سأستقر.

وبدت ندى، سعيدة بخطوة استخراج أوراقها الثبوتية السودانية (الرقم الوطني والجواز)، وأطلعت (مدنية نيوز) على صورة الجنسية السودانية لجدها ولوالدها أحمد عثمان يس.

وعن رأي أسرتها قالت إن والديها يمنحانها حرية الاختيار، بجانب أنهما وافقا على الخطوة، وأبانت أنها من أسرة رياضية والدها لاعب كرة قدم، وأخوها شهاب لاعب كرة قدم، وأختها رنا تلعب (الكونغ فو) وأختها جنا سبّاحة، بينما لعبت والدتها كرة اليد.

(سوداني جَد)

وبدأ أحمد عثمان يس محمد نور، والد السباحة ندى، حديثه لـ (مدنية نيوز) قائلاً: (نحن أصلاً سودانيين أباً عن جد)، نحن من حلفا الجديدة القرية (24)، وواصل: (الحمد لله جمعونا بأهلنا ومن سنة 1976 لم نرهم، وجدنا الأعمام توفوا وتعرفنا على أولادهم).

وعن زوجته قال أحمد عثمان يس: زوجتي مصرية، وأثنى على جهودها باعتبار أنها ساهمت في إيصال ندى، لهذا المستوى وأنها تتولى أمر الأولاد (دين ودنيا)، وهنا تدخلت ندى قائلة: (حتى بابا ما قصر معانا).

وعن ابنته جنا وهي أيضاً سباحة قال أحمد عثمان يس: (إذا حبت الحضور للسودان فلن أمانع، أما شهاب فيلعب كرة القدم لسموحة وسأقدمه للاحتراف بالمريخ السوداني).

وختم أحمد عثمان حديثه بأنه يتمني التوفيق لندى، وأنه مطمئن فهي وسط أهلها، وتابع: (أكيد سيدعموها في كل شيء).

موقف الاتحاد المصري

وفي سياق متصل بموقف الاتحاد المصري للسباحة تجاه خطوة السباحة ندى المتعلقة بتمثيل السودان، ذكرت ندى: الاتحاد المصري (مرن) وتركني لرغبتي وسأواصل مع نادي (البنك الأهلي).

البحث عن المواهب

ومن جانبه قال سكرتير الاتحاد السوداني للسباحة طارق دياب، إن ضم السباحة ندى أحمد عثمان، للمنتخب السوداني يأتي في إطار البحث عن المواهب السودانية الموجودة داخل وخارج السودان، وإكمالاً للجهود السابقة التي تكللت بإضافة السباح زياد محمد سليم للمنتخب السوداني.

وعن ندى، قال سكرتير الاتحاد إن لها مشاركات سابقة وتملك ثاني أفضل رقم للمسافات الطويلة في أفريقيا والرقم الأول عربياً، وأضاف أنهم حالياً يسعون لإلحاقها بمنحة أولمبية حتى تشارك في المسابقات القادمة بالتأهيل للبطولة الأفريقية في أكتوبر بـ (غانا) وزون في (3) نوفمبر بـ (يوغندا) وكأس العالم في ديسمبر بـ (أبو ظبي).

وتابع طارق دياب: نحن سعداء بإكمال إجراءات السباحة ندى، في وقت وجيز ووجدنا تعاوناً من اللجنة الأولمبية السودانية، السجل المدني وإداراة الجوازات.

وعن خطة الاتحاد لتطوير النشاط، ذكر السكرتير: نريد رفع المستوى الداخلي بإضافات من الخارج، ولدينا مساعٍ مع وزارة الشباب والرياضة لاستلام بعض أحواض السباحة وتأهيلها.

وأضاف أنهم حضروا الجمعية العمومية للاتحاد الدولي بقطر، وزاد: (أجرينا اتصالات بالاتحادات النظيرة بعد ظروف “جائحة كورونا” بغرض التعاون).

جدل وحقوق

ودار جدل كثيف وسط متابعي رياضة السباحة حول مشاركة السباحة ندى، باسم السودان وهناك من رأى أنها استولت على فرصة غيرها، ورداً على ذلك قال رئيس هيئة التحكيم بالاتحاد السوداني للسباحة، عضو اللجنة الفنية وليد عيد، لـ (مدنية نيوز) اليوم: إن للسباحة ندى، أحقية في المشاركة باسم السودان ولها الحق في المعاملة كمواطنة سودانية دون تمييز، ولفت إلى أن إقامتها في مصر لا تنزع عنها حق تمثيل السودان، وأشار في الوقت ذاته إلى أنها مؤهلة فنياً حسب متابعة أرقامها في البطولات.

ونفى رئيس هيئة التحكيم بالاتحاد السوداني للسباحة، عضو اللجنة الفنية بالاتحاد، أن تكون مشاركة السباحة ندى في أولمبياد طوكيو على حساب سباحة أخرى، وذكر أن الاتحاد لم يحدد سباحة بعينها للمشاركة في تلك البطولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *