الجمعة, مايو 17, 2024
أخبارتقارير

دراسة جديدة تكشف عن أوضاع صعبة في السودان وتحذر من مجاعة تلوح في الأفق

بورتسودان: مدنية نيوز

قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السودان، ان تفشي انعدام الأمن الغذائي الحاد في السودان يستلزم تدخلات عاجلة وواسعة النطاق لتعزيز المساعدات الغذائية، وتنشيط النظم الزراعية، واستعادة سلاسل التوريد، للتخفيف من حدة الأزمة الغذائية ومنع المزيد من التصعيد. وخلص تقرير جديد صدر اليوم الاحد إلى أن منع المجاعة التي تلوح في الأفق يتطلب أيضا فوريا لإطلاق النار، ووصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، وزيادة الدعم لتدخلات الغذاء والتغذية والصحة والمياه والصرف الصحي.

ويقيم التقرير المشترك الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية بعنوان “سبل العيش في السودان وسط النزاع المسلح” الآثار الاجتماعية والاقتصادية للنزاع المسلح المستمر على المناطق الريفية في السودان. ويستند التقرير إلى تحليلات مسح شامل للأسر الريفية في جميع أنحاء البلاد أجرته المنظمتان في الفترة من نوفمبر 2023 إلى يناير 2024، بما في ذلك 4,504 أسرة.

وقال الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالإنابة في السودان ثائر شريدة: “إن فهم كيفية تأثير النزاع المسلح في السودان – الذي وصل الآن إلى عام واحد – على حياة الناس وسبل عيشهم يوفر أساسا مهما للتدخلات المستهدفة وإصلاحات السياسات للتخفيف من الآثار السلبية للنزاع وتعزيز القدرة على الصمود والاستقرار الاقتصادي على المدى الطويل”. “في بلد يعيش فيه ثلثا السكان في المناطق الريفية، أعطينا الأولوية للتركيز على الأسر الريفية. ونحن نخطط لاستكمال نتائج هذه الدراسة بمسوحات مماثلة تركز على الأسر الحضرية وعلى المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة”.

وتلاحظ الدراسة أن النزاع قد عطل بشدة دخل الأسر الريفية وأدى إلى تفاقم أوجه الضعف القائمة المتعلقة بمساكنها ووصولها إلى البنية التحتية والخدمات. تعيش معظم الأسر في مساكن غير لائقة، مع وجود تفاوتات في الحصول على المياه والكهرباء وخدمات الصرف الصحي التي تشكل تحديات إضافية. وتعاني الأسر الريفية من قلة فرص الحصول على الأصول، بما في ذلك الأراضي الزراعية، مما يزيد من تعقيد سبل عيشها.

وقال زميل أبحاث أول في المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية وقائد برنامج دعم استراتيجية السودان خالد صديق: “كانت معظم التحديات الهائلة التي تواجه السودان حاليا موجودة قبل النزاع، بما في ذلك انعدام الأمن الغذائي الأسري، والأسواق المختلة، والتفاوتات الإقليمية والجندرة، ومع ذلك، فقد أدت الحرب إلى تفاقم هذه المشاكل المزمنة إلى حد كبير”.

وتسلط الدراسة الضوء على تسارع أزمة انعدام الأمن الغذائي. وتواجه 59٪ من الأسر الريفية انعدام الأمن الغذائي المعتدل أو الشديد، مع أعلى معدل انتشار في ولايات غرب كردفان وجنوب كردفان والنيل الأزرق. وتحذر الدراسة من توقع حدوث مجاعة في السودان عام 2024، خاصة في ولايات الخرطوم والجزيرة ومنطقتي دارفور وكردفان.

الأسر الريفية التي تعاني من انخفاض في الدخل وتلك التي تواجه صدمات، مثل المرض أو الوفاة أو الأحداث المناخية، معرضة بشكل خاص لانعدام الأمن الغذائي المرتفع. والوضع حرج للغاية بالنسبة للأسر الريفية التي فقدت دخلها تماما.

وأفاد أكثر من نصف الأسر الريفية في العينة أن عملهم الزراعي قد تعطل، حيث تجاوزت أعلى نسبة في ولاية الخرطوم 68٪، وفي ولايتي سنار وغرب كردفان، وكلاهما حوالي 63٪.

كما أدى النزاع إلى اضطرابات شديدة في التوظيف وسبل العيش، مما أدى إلى عدم استقرار اقتصادي واسع النطاق. وشهدت نسبة كبيرة من الأسر الريفية (36.9٪) تحولا في الأنشطة المدرة للدخل، مع انتقال 15 ٪من العمل إلى انعدام العمل. وعلى الصعيد الوطني، انخفض دخل 60٪ من الأسر التي شملتها العينة، مع وقوع حوادث مقلقة من فقدان الدخل الكامل، لا سيما في المناطق المتأثرة بالنزاع، مع انخفاض الدخل بأكثر من 50٪.

وقد أدت الهجرة الجماعية التي فرضها النزاع، لا سيما من المناطق شبه الحضرية إلى المناطق الريفية، إلى خسائر كبيرة في الدخل بين المهاجرين. كانت شدة الصراع بمثابة عامل دفع كبير للهجرة عبر ولايات السودان المختلفة. على سبيل المثال، أجبرت 57٪ من الأسر في ريف الخرطوم على الانتقال خلال الصراع الحالي – وهي أعلى نسبة بين جميع الولايات.

وتشدد الدراسة على ضرورة تنسيق الجهود للتخفيف من الآثار المتعددة الأوجه للنزاع على المجتمعات الريفية وتحسين سبل عيش السكان الأكثر ضعفا، بما في ذلك:

· ·مساعدات إنسانية وغذائية فورية للأسر التي تواجه انعدام الأمن الغذائي الحاد وفقدان الدخل.

· ·تقديم دعم عاجل لسبل العيش الزراعية، مع التركيز على تزويد المزارعين بإمكانية الوصول إلى المدخلات المدعومة، وإعادة تأهيل البنية التحتية للري، وبرامج التدريب على الممارسات الزراعية المرنة.

· ·وتعد استعادة وظائف السوق أمرا حيويا للتعافي الاقتصادي والأمن الغذائي، بما في ذلك إعادة بناء البنية التحتية للسوق، وإنشاء ممرات تجارية آمنة، ودعم التجار المحليين والشركات الصغيرة لاستئناف عملياتها.

· ·وينبغي توجيه الجهود الفورية نحو تحسين الوصول إلى المرافق الأساسية، بما في ذلك مياه الشرب المأمونة والصرف الصحي والكهرباء، لا سيما في المناطق المتأثرة بالصراع.

· ·التدخلات الاقتصادية السريعة، بما في ذلك من خلال برامج التحويلات النقدية الفورية لتخفيف الأعباء المالية وتمكين الأسر من الحصول على الغذاء وغيره من الضروريات. وينبغي أن تركز التدخلات الأطول أجلا على توفير خيارات بديلة لكسب العيش للأسر وعلى تنويع مصادر الدخل، وسياسات سوق العمل النشطة، والتدريب المهني، ودعم المشاريع الصغيرة غير الزراعية.

· ·إنشاء وتوسيع برامج الحماية الاجتماعية لدعم الفئات الأكثر ضعفا، بما في ذلك الأسر التي تعيلها نساء، والأسر ذات المستويات التعليمية المنخفضة، والأسر الكبيرة، والعاطلين عن العمل والعاملين بأجر يومي.

النتائج الرئيسية الإضافية

• 73٪ من الأسر الريفية في السودان تعيش في مساكن غير لائقة.

• 30٪ من منازل الأسر التي شملها الاستطلاع متصلة بشبكة مياه – خاصة بهم أو من خلال أحد الجيران.

• أقل من 10٪ من الأسر الريفية لديها إمكانية الوصول إلى المراحيض ، في حين أن جزءا مماثلا يفيد بعدم وجود مرفق مرحاض على الإطلاق. وأفادت معظم الأسر بأنها تعتمد على مراحيض حفرة غير محسنة ذات أرضيات ترابية لمرفق المراحيض الخاصة بها.

• 32.2٪ من الأسر الريفية لا تحصل على الكهرباء.

• أكثر من 71٪ من الأسر الريفية لا تملك أراضي زراعية. أقل بقليل من نصف الأسر التي أبلغت عن امتلاكها أراض زراعية تمتلك أقل من 5 أفدنة (2.1 هكتار).

• أشار أكثر من 70٪ من المستجيبين إلى أنهم لم يزرعوا أي أرض خلال موسم صيف 2023. وأشارت نصف الأسر التي أبلغت عن زراعة الأراضي إلى أن الزراعة تعطلت بسبب النزاع.

• أفاد 25٪ من الأسر الريفية أنهم لم يتمكنوا من زيارة الأسواق بسبب الحواجز المادية أو القيود الاقتصادية أو قضايا السلامة. أفاد 43٪ أنهم غير قادرين على إجراء عمليات شراء أساسية – 64٪ من أولئك الذين أشاروا إلى ارتفاع الأسعار هم العائق الأساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *